الإثنين , سبتمبر 25 2017
الرئيسية / حوادث / شاهد عيان: «المتهمون قالوا لى هندبحك ومش هنسيبك يا كافر»شوقى» لـ«الوطن»: الواقعة جعلتنى أشعر بأننى «عجوز فى جسد شاب

شاهد عيان: «المتهمون قالوا لى هندبحك ومش هنسيبك يا كافر»شوقى» لـ«الوطن»: الواقعة جعلتنى أشعر بأننى «عجوز فى جسد شاب

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           40343_660_115452«أصبحت عجوزاً فى جسد شاب»، هكذا يصف وليد شوقى الشاب صاحب الـ24 سنة من العمر نفسه، عقب مرور سنة على رؤيته كامل تفاصيل واقعة إلقاء الأطفال من أعلى سطح العقار، على أيدى أنصار المعزول مرسى.

وليد شوقى، أحد شهود العيان الناجين من الحادث، يتحدث   عن إحساسه بعد النطق بالحكم على 62 من المنتمين إلى تنظيم الإخوان، وسماع رأى المفتى فى حكم إعدام المتهم الرئيسى بمحاولة قتله وقتل وإصابة آخرين.

■ صف لنا إحساسك وقت النطق بالحكم على المتهمين بمحاولة قتلك؟

– منذ بدأت جلسات المحاكمة، وحتى الجلسة قبل الأخيرة التى أحال فيها القاضى المتهمين بمحاولة قتلى إلى المفتى، كنت أشعر بالسعادة، لأنى قاربت على الحصول على حقى، وتمنيت ودعوت ربى كثيراً ألا يخرج أى شخص من المتهمين براءة: «علشان النظرة اللى كانت فى عيونهم وهما بيضربونى، عمرى ما هانساها أبداً».

■ وما شهادتك على الواقعة برمتها؟

– كنت أعمل فى أحد المستشفيات بمنطقة بولكلى، وأثناء عودتى من العمل إلى منزلى بمنطقة كوم حمادة، مررت بميدان سيدى جابر حتى أستقل سيارة أجرة، ولكنى وجدت قوات الأمن موجودة بكثافة وتطلق قنابل غاز بكميات كبيرة، ولم يكن هناك وسيلة للخروج من المنطقة، فتوجهت إلى العقار مع بعض الأشخاص المارين فى شارع المشير أحمد إسماعيل، هرباً من الغاز. وقادتنى الصدفة إلى الصعود إلى سطح العقار بجانب «حمادة بدر وخليل ومحمود»، الذين تم إلقاؤهم من أعلى السطح، وكنا فى غاية الرعب مما يحدث من اشتباكات، وصعد بعدها مجموعة من عناصر الإخوان إلى السطح، وضربوا «حمادة» فى البداية وألقوه من أعلى العقار، ثم بدأوا فى ضربنا حتى انتهوا بى وأنزلونى إلى الشارع، وتناوبوا علىّ بالضرب المبرح، فى محاولة لقتلى حتى فقدت الوعى.

■ وكيف أثرت عليك الواقعة فيما بعد؟

– أصبت بإصابات بدنية ونفسية بالغة، جعلتنى أشعر وكأننى عجوز فى جسد شاب، ولم أحصل على حقى فى كونى أحد المصابين على غرار مصابى الثورة، وعلى الرغم من أن الأحكام بالإعدام أو السجن المشدد تشعرنى بالسعادة البالغة، إذ أكون استرجعت جزءاً من حقى، ولكن وضع اسمى فى قائمة مصابى الثورة هو ما يعيد إلىّ حقى بشكل حقيقى، خصوصاً بعد أن أصبحت عاجزاً عن العمل، وفقدت صحتى.

■ هل شعرت بالخوف للحظة من تقدمك بالشهادة إلى هيئة المحكمة فى القضية بصفتك أحد شهود العيان؟

– لم أشعر بالخوف مطلقاً، وكان جل تركيزى منصباً على كيفية الحصول على حقى وحقوق الضحايا، على الرغم من التهديدات التى تلقيتها من المتهمين الأول والثانى المحالين إلى المفتى، خلال جلسات المحاكمة وعقب الإدلاء بشهادتى أمام القاضى، إذ حدث الكثير من المشادات الكلامية بينى وبينهما، خصوصاً فى الجلسة الأخيرة، التى رمقنى أحدهما خلالها بنظرة إجرامية، وقالا لى «هندبحك ومش هنسيبك يا كافر».

تعليقك على الموضوع