الأحد , سبتمبر 24 2017
الرئيسية / سياسة / إلغاء وزارة الإعلام كارثه (1)

إلغاء وزارة الإعلام كارثه (1)

 

th

بقلم : مجدى مرسى

*الكل يعلم أن الساحة الإعلامية فارغه بعد ( كارثة إلغاءوزارة الإعلام )  يمرح فيها القاصى والدانى ،المتحذلق والمتشدق السفيه والفكيه ،الملوث الفكر والعفن اللسان ،الإعلام فى مصر فى حالة يرثى لها ، إعلام رأس المال ذات أجندةخارجية ..القائم عليه العملاء والخونه .

 

*وزارة الإعلام حسب رؤية المجتمع لها ، هى ضروة أم ليس لها ضرورة ، وإنشاء هيئة وطنية للإعلام على غرار هئية الإذاعة البريطانية ، الإعلام مظهر من مظاهر أى دولة ،إذا كنا فى مصر نعرفها من إعلامها المصرى عند مشاهدة التلفاز أو عندما أسمع الإذاعة ،تجعلنى أحس أننى موجود فى إقليم أسمه جمهورية مصر العربية ، أو أسمه ليبيا ، أو الهند أو اليابان ، من أجل هذا ..مظهر من مظاهر سيادة الدولة ،الإعلام أيضا رسالة وهذه الرسالة تربط الحاكم بالمحكوم ، والعكس وتعمل إستمرارية ما بين هذه العلاقة بين الطرفيين بنقل من هنا رسالة ومن هنالك رسالة أيضا ، والأمانة فى نقل هذه الرسائل بين الإثنين .

 

*إذا كانت هذه الرسائل أدت بكافائه سينجح المجتمع وإذا كان عكس ذلك يذهب المجتع إلى الهاوية أو يموت ، الإعلام ليس مسائلة ترفيه أو تسلية ..بل هو رسالة موضوعية جادة تشكل من ثلاثة محاور ( صناعة الإنسان – صناعة الحياة اليومية – صناعة المستقبل ) بمعنى إعلام تحكمه وزارة ..ينفع ، وإعلام لم تحكمه وزارة أيضا ينفع .

 

*هل ينفع إعلام تشرف عليه الدولة ، ليس إعلام حر تحت سيطرة قيادة سياسية معينة ؟ الإجابة ينفع بشرط يكن إعلام أمين فى نقل الرسالة والحقائق كما هى ، مثلا –

النموزج الغربى ،إنجلترا ..أميريكا ، كل بلد له ظروفه، وعليه المجتمع الغربى لا ينفع فيه إلا تجربة الحرية والديمقراطية ومتعايشين مع ذلك الدولة والمجتمع ، هذه بلاد قائمة على المنافسة العرض والطلب .

 

*إذا عشنا فترات طويلة من الجهل والتخلف والحروب والصراعات ، هل يصلح فى مصر إعلام 2014 ؟ أقول لسنا من أنصارالنقل عن الغرب أو الشرق ، طول عمرنا ننقل عن الإثنان والنتيجة (صفر ) الديمقراطية أحد الأدوات التى تأخذ بها الشعوب طموحاتها وبالتالى هى فى الحالات ها تفسد البلد وتأتى بالأموال من الخارج ونجعل اللذين فى الإعلام الداخلى عملا للخارج .

 

*المجتمع هو الذى يفصل ويحدد الخونه والعملاء فى إعلامه ، ولكن عنده آلياته ،هناك فترة إعلامية لمواجهة الدولة ضرورية مثلا:-  فترات الحرب والفيضانات والكوارث ، لازم وضرورى من تدخل الدولة فى الإعلام وإعطاء الصورة الصادقة الصحيحة ، وأيضا فى الأحوال العادية للبشر يكن العرض والمنافسة فى مصر توفير دعوة بعد 25 يناير ،تأخذ بالمنافسة والعرض والطلب (وإلغاء وزارة الإعلام يعنى إلغاء الحكومة ) طيب هذا معناه بتقدم المنافسة على إعلام الحكومة .

 

*الذى يحدد ..مؤسسات المجتمع المدنى بها عملاء وخونه ،هو المجتمع ، أيضا الإعلام والصحافة ووراء كل شخص طبيعى شخص معنوى،يستفيد من وجود المجتمع المدنى ،وبالتالى المجتمع يعبر من خلال البرلمان والصحافة والإعلام ، لكن المشكلة أن القضية متعلقة بالإعلام الذى يعبر عن المجتمع ، الفكر السياسى لا يعرف حرية إعلام ، أما الدولة هى صاحبة القرار وعليها بشجاعة الإعتراف بذلك ،وأيضا الفكر الديمقراطى يعنى الإنتخابات والشعب وإرادته ، فهى مرحلة تحولية فى الواقع .

تعليقك على الموضوع