السبت , نوفمبر 25 2017
الرئيسية / اخبار مصر / إلغاء وزارة الإعلام كارثه (3)

إلغاء وزارة الإعلام كارثه (3)

 

 

th

 بقلم : مجدى مرسى

*أرجو بصفتى مواطن عادى ولست صحفيا ،إلى من إتخذا هذا القرار لوزارة الإعلام، يجب خروجه على الناس لتحديد النتائج التى دعته لذلك ، وما ترتب عليه من خطة ورؤية لهذا القرار ’ ونحن كشعب يجب أن نعرف ’ لم يحدث فى الإعلام مواثيق شرف حره فى التاريخ الإعلامى ،من الذى يصنع ميثاق الشرف , وكيف يطبقه ؟ وما هو الشرف الحقيقى ؟ إذا كنا إنتهكناميثاق الشرف على مدى الثلاث سنوات ونصف الماضية .

*بعد إلغاء وزارة الإعلام ما هو دور ماسبيرو ؟  كل واحد يأخذ مساحة إعلامية معينه ؟ هل نحن مهيائون لتعويض هذه الوزارة من الناحية الإعلامية ؟

*سوف ترجع وزارة وسيفشل الموضوع لأنها ضرورة مهمه جدا ، لايمكن الإعتماد على الإعلام الخاص، لأننى مدرك أن الأخير بذل جهد فى إظهار جماعة الإخوان المسلمين بالوجه الحقيقى لها ، ليس معنا ه ترك الساحة للإعلام الحر ، مثلا :- الإهرام ديونه ليست العيب ولكن المشكلة فى الناس القائمين عليه يجب محاسبة المتسببين فى هذه المشكلة من الناحية المادية والإعلامية . فلم يحاسب أحد !

*الإعلام الخاص يعمل بمفرده بالإشتراك مع بعض من رجال الأعمال فى الخارج سواء فى أميريكا وإنجلترا أو برأس مالهم     ( هذا يدمر البلد ) ويأخذها إلى الهاوية، ومعظم اللذين على الساحة هم ذو توجه وأجنده ، وهو تحقيق مصالح ناس خارجية فى بلاد أخرى من رجال الأعمال ، وليس معنا ه عدم سيطرة الدولة على الإعلام ولكن توجد ( وصفه سحرية ) هى لم تكن من ضمنها إلغاء وزارة الإعلام .. !! لا يوجد هذا أبدا فى أى بلد فى العالم ، نفس الشىء تديره الدولة ليس بهذه الصورة .وأترك المجال هكذا للإعلام الخاص للعرض والطلب ورأس المال الحاكم فى دول أخرى للحكم فيه، فإذا كان هناك مشاكل مالية أو إدارية يجب حلها ولا نترك البلد عرضه لتوجيهات خارجية مغرضة .

*يجب على الدولة الإهتمام بالكوادر البشرية المتميزه فى مجال الإعلام، لتنمية قدراتهم أكثر من خلال الآليات المشروعه  .الدولة  الديمقراطية لا يلغى فيها الإعلام  مشكلة كبيرة ! بهذا نجعل الإعلام الخاص ورأس المال هو المسيطر على إعلام الدولة على الساحة المصرية وهذا يدمر وجدان الشعب المصرى ، يجب على الدولة إحترام الشعب وعقليته ويكون هناك شفافية من أجل بناء مجتمع قوى صادق .

*من العار على صناع القرار أن تكن الساحة الإعلامية لمصر خالية ويتحكم فيها إعلام ذو توجه من رأس مال خارجى وأشخاص عملاء وخونه. مصر ذات سيادة إعلامية قوية يجب الأخذ بهذا ورجوع وزارة الإعلام حتى تستند الدولة على هذا الإعلام الحر لأنه على مر السنوات الماضية لعب الإعلام دورا بارزا سواء فى حرب أكتوبر وماقبله بالإيجاب أو السلب ، إذا أردنا مجتمع قوى نزيه فعلينا بإعلام صادق حر تدعمه الدولة بتدريب الكوادر وإعطائه رأس المال لأنه المرأه الحقيقية لوجه مصر .

تعليقك على الموضوع