الإثنين , 24 يوليو 2017
الرئيسية » سياسة » بريطانيا لم تعترف بالإخوان المسلمين جماعة إرهابية(1)

بريطانيا لم تعترف بالإخوان المسلمين جماعة إرهابية(1)

صور قيادات الإخوان

بقلم : مجدى مرسى

*أكد الدكتور عمر عبد السميع الكاتب الصحفى ومدير مكتب الأهرام السابق فى بريطانيا ، ورئيس تحرير الأهرام الدولية بأن التقرير التى تعده بريطانيا لجماعة الإخوان المسلمين ، يقول أن الإخوان لا يمارسون الإرهاب من الأراضى البريطانية ؟ كم أخذهذا الموضوع مأخذ التمديد ، يقول أننى أريد معرفة علاقة جماعة الإخوان بالأرهاب ، وأكتشف ما هى الجزور التاريخية لجماعة الإخوان ، هذا هزل وكلام يدخل فى نطاق المسخرة ليس إلا.

*لأن الإخوان صناعة  بريطانية ، وهى على علاقة وطيدة بالبريطانيين منذ زمن طويل 1942 حسن البنا كان يجرى إتصالات مع مايز لمسن المندوب السامى البريطانى فى القاهرة فى قصر الدبارة ، سنة 1951 ، 52 ، 53 ،وأيضا كان حسن الهضيبى يجرى إتصالات مع أفيرى أفينز المستشار السياسى للسفارة البريطانية فى القاهرة ولكن لم يكن يجريها بنفسه مباشرة ، إنما كان يرسل صالح أبو رفيق وكان مرشحا هذا الشخص أن يصبح خليفة لعمر التلمسانى فى وقت من الأوقات ، كان يخرج صالح هذاو يقول لو بحثنا فى الدنيا كلها عن صديق أو حليف لمصر ..لن نجد مثل بريطانيا ، وبالتالى لم أكن ميال إلى أننى أنظر إلى الحالة البريطانية التى ظهرت عندما أرسل تقرير من مصر من أحمد البرعى وزير التضامن الإجتماعى فى 25 ديسمبر 2013 يجبرهم بأن جماعة الإخوان المسلمين ليها جزور إرهابية عملو مثل هذا التحقيق ، أجد هنا أن ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا خريج أكسفورد ودارس العلوم السياسية لا يعرف بأن جماعة الإخوان لها جزور إرهابية ، أريد قول واحد مثل ( نيجل كنج دايس) مستشار الأمن القومى البريطانى أرسل بريد معلوما ت عن جماعة الإخوان لأنه يريد معرفة أنها لها علاقة بالإرهاب أم لا ، هل هذا معقول !!

*هل هم لهم علاقة بالإرهاب ، أم يمارسونه من الأراضى البريطانية ؟

– ريتشارد لولوف رئيس الــــ أم . أى . سكس  جهاز المخبارات الخارجية البريطانية يقول بوضوح أن الإخوان المسلمين ( هم بؤرت الإرهاب فى العالم ، هذا سؤال سأله الدكتور عمر لبعض  وزراء الخارجية المحافظين والعمال والدفاع و بعض وزراء الدولة لشئون الشر ق الأوسط للمحافظين والعمال كما سأل  وزير الداخلية جاك إسترو حوالى 12 مسؤل بريطانى ، كان  أول مرة يسألون مثل هذا السؤال علانية :-

س لماذا أنتم مستضافين الناس اللذين حكم عليهم بأحكام فى مصر ، وتحموهم وتحت رعايتكم البر يطانية ، لمتى ولماذا ؟

جـــ يقول جاك إسترو ..التقاليد الديمقراطية البريطانية لا تسمح بأن نتخلى عنهم ولا نقوم بطردهم ، ولكن إذا قامو بعمل إرهابى من على الأراضى البريطانية أو خططو لعمل إرهابى ، فسوف نقوم بالتصدى لهم ، لم يتم هذا إلا مؤخرا جدا .                                         – عمر بكرى فستق رئيس حزب التحرير الإسلامى وكان جزاء من حركة المهاجرين فيما بعد ، عندما ظهر بعد عمليات 7/7الشهيرة فى العمليات الإرهابية التى شهدتها لندن ، قال أنه لم يبلغ السلطات البريطانية عن وجود ناس تجهز لعمليات إرهابية ، وبعد أن عرفو هذا رموه فى أفغنستان ، وهناك حمالات مطولة لإعادته .

*س هل ذبح الصحفى الإمريكى خارج عن السيطرة ؟

جـــ مسألة السيطرة البريطانية على المجموعات الإسلامية المتطرفة هذه لا بد أن تنظر إليها بشكل أخر ، إستشرو مثل فطر المشرم داخل بريطانية نفسها قبل ما نتكلم عن ليبيا وغير ليبيا ، مجموعات من الشباب سواء فى برننجهام على وجه التحديد أو لندن ، تم إنشاء كيانات وأوعية وهياكل بتجمعها ، مثل المنظمة التى أعلن عنها( ولتر  هاوس )  وكانت هذه المنظمة تجمع 50 ثانية مثل 50 قرش من كل طالب مسلم هناك لأجل نصرة الإسلام وإغاثة المسلمين ، تحولت فجائة إلى 14 فرع وإنتشرت من بريطانيا إلى فرنسا إلى بريطانيا ، هذه المجموعات لم تمارس بالضرورة الإرهاب ولكن تجهز الإرضية مثل الكوادر القادرة على ممارسة الإر هاب  ،                             مثلا :-

واحد مثل ( جنيد حسين ) خارج من بريطانيا رجل باكستانى بريطانى خرج من أجل الدخول فى داعش ويحتفلو به إحتفال كبير جدا وهو واحد  من الهكر( اللصوص ) المعروفين عالميا رغم عمره 20 عام من أجل إستخدامه لإختراق المواقع ، وحسابات البنوك ، وحتى المؤسسات الأمنية إلى أخره .

*أيضا فى بريطانيا حزب التحرير الإسلامى عمر بكرى فستق كان فى وقت من الأوقات يطالب بإسلام الملكة البريطانية إليزبث وأن تصبح بريطانيا دولة إسلامية ، كان هناك إختراق تم ، هذه كانت دعاوى غير معقولة ، لكن فى النهاية توجد إختراقات ، وأنه لم يكن بعيد عن النظر ،                                                           مثالا :-

السيد زكى بدوى رجل من الإسلاميين اللذين عاشو فى بريطانيا لفترة طويلة كان له تأثير على من شارك، وعلى رؤية الخارجية البريطانية للإسلام .

*كم هائل من الشباب دخلو هذه المجموعات وأصبحو يأتمرو بأمر قائد هذه المجموعات . ( سليم العوا ) عندما كان يدرس فى إنجلترا فى الستينات الدراسات الشرقية فى لندن كان منسق بين مجموعات كثيرة من الشباب المسلمين المتواجدين فى برننجهام وكان إخوانى كبير ، أيضا عندما تتحدث الناس المحكوم عليهم بأحكام ..اللذين خرجو من مصر وإلتجاؤ إلى بريطانيا مثل ( ياسر توفيق وعبد الموجود البرعى وهانى السباعى و عادل عبد المجيد ) كل هؤلاء الموجودين فى بريطانيا ، أصبحو أصحاب مراكز تقوم بنشر  نوع معين من الأفكار ونشر نوع معين من المعلومات ، وتستخدم الحكومة البريطانية التى تدعى بأنها لا تعلم شىء عن الإخوان المسلمين الإرهابية والجماعات المتأسلمه الأخرى ، كانت تستخدمهم إستخدمات قوية جدا من معلومات عن التنظمات والحصول على معلومات عن التنظمات أو التشكيلات الموجودة داخل بريطانيا ، كان مثل هذا الكلام موجود فى بريطانيا ومازال حتى اللحظة ، وطبعا من أجل أن يظلو موجدين وتكن لهم إقامة فى بريطانيا كانو يقومو بإعطاء معلومات لأجهزة الأمن البريطانية سواء ( أم . أى . فايف ) و ( أم. أى . سكس ) حسب نوع المعلومات وحسب مركز تواجد كان بيحصل فى بريطانيا .ن أنأأأ،

تعليقك على الموضوع

%d مدونون معجبون بهذه: