الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / تعليم / بالصور ..جمال وصغر سن وزيرة التعليم الفرنسية يثير الجدل في فرنسا و مصر

بالصور ..جمال وصغر سن وزيرة التعليم الفرنسية يثير الجدل في فرنسا و مصر

najat-vallaud-belkacem

تعيين نجاة بلقاسم كأول سيدة واصغر من يتولي حقيبة منصب وزارة التعليم في فرنسا الثلاثاء الماضي حيث إن عمرها لم يتجاوز الـ37 عامًا ، اثار ردود فعل واسعة بين الفرنسيين ونشطاء التعليم في مصر ايضا

وتسبب تعيينها في هذا المنصب في حالة من الجدل في الأوساط الفرنسية، خاصة لصغر سنها، ولقربها من الرئيس الحالى فرانسو هولاند، وذهب البعض إلى أن اناقة الوزيرة الفرنسية وجمالها ربما يكونان السبب الحقيقى في توليها حقيبة التعليم في الحكومة الجديدة.

بضقضىسض-436x360وشغلت نجاة قبل ذلك منصب وزيرة حقوق المرأة والناطقة الرسمية باسم الحكومة الفرنسية، وتحمل الوزيرة التي أثار جمالها وأناقتها المجتمع الفرنسي، أصولا عربية حيث إنها من مواليد المملكة المغربية.

نجاة بلقاسم هي سياسية فرنسية من اصول مغربية. وشغلت منصب وزيرة لحقوق المرأة والناطقة الرسمية باسم حكومة جان مارك ايرولت تحت رئاسة فرانسوا أولاند في 16 مايو 2012 وحتي 2 أبريل 2014، عندما تم تعيينها وزيرة لحقوق المرأة، والمدينة والشباب والرياضة في حكومة مانوال فالس.

كانت مستشارة لسيجولين رويال خلال حملتها في الانتخابات العامة الفرنسية سنة 2007. منذ عام 2008 كما كانت نائب عمدة ليون. كما شغلت إلى غاية ديسمبر 2011 كعضو في مجلس الجالية المغربية بالخارج. وهي ناشطة من أجل المساواة في الحقوق والفرص 6931708-10597822

نجاة بلقاسم و هي من مواليد 1977 ببني شيكر.التحقت بالحزب الاشتراكي قبل عشر سنوات تعتبر واحدة من الواجهات المحترمة للمهاجرين المنحدرين من الريف بفرنسا

قالت صحيفة “ليكسبرس” الفرنسية، أن حكومة رئيس الوزراء مانويل فالس؛ التي استقالت مؤخراً قد عينت امرأة وزير للتربية الوطنية والتعليم العالي للمرة الأولى في تاريخ الجمهورية الفرنسية، وهي نجاة فالو بلقاسم، لترأس الوزارة المسؤولة عن 12 مليون طالب و840 ألف معلم.

وبينت الصحيفة في سياق الخبر الذي أوردته، أن بلقاسم ذات أصول مغربية، وكانت نجاة بلقاسم قد شغلت في حكومة فالس الأولى منصب وزيرة حقوق المرأة والناطقة الرسمية باسم الحكومة الفرنسية، وهي بذلك تكون أول امرأة تحمل هذه الحقيبة الوزارية.

أشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن أحوال تلك الحقيبة الوزارية فوضوية، ويتعين على بلقاسم إصلاح الأوضاع إلا أن الوزيرة الفرنسية تتمتع بأصداء عالمية إيجابية وقد تتمكن من إصلاح الأوضاع سريعاً، حيث أعربت النقابات التعليمية وجمعيات آباء التلاميذ في البلاد عن أملهم في الوزيرة الجديدة.

images (1)(33)

ورأت الصحيفة أنه يتعين على بلقاسم استعادة ثقة المعلمين من خلال الإصلاحات التي يجب أن تتبعها، من خلال تنفيذ إصلاح خطة الجداول الزمنية التي ظلت مشكلة تؤرق النظام التعليمي في فرنسا، موضحة أنه في هذا الوقت ينبغي الوقوف بجانبها لإصلاح الأوضاع.

بينما تداول نشطاء المعلمين في مصر صورا لوزيرة التعليم الجديدة في فرنسا علي مواقع التواصل الاجتماعي ، مؤكدين الفرق في اختيار القيادات بين مصر والدول الاوروبية وان هذه الدول لا تنظر الي السن بقدر الكفاءة ، ووصفوها بـ ” حاجة تفتح النفس “

تعليقك على الموضوع