الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / مقالات / قانون الخلع.. فجوة بين ظلم الرجل وانصاف المرأة

قانون الخلع.. فجوة بين ظلم الرجل وانصاف المرأة

قلم /عمرو النعماني
منذ عام 2000 وهناك هجوما شرسا علي معشر الرجال بداية من قانون الخلع الذي اقرته المحاكم المصرية استنادا الي الشرع والشرع بريئا مما يحدث الان من مهازل في حق الزوج براءة الذئب من دم ابن يعقوب لأن الشرع عندما اقر الخلع اقره بناءا علي المصلحة للطرفان دون الضرر بأحدهما وانا اري ان الخلع في مصرنا لا ينفذ كما امر الشرع ونحن هنا نخلع الزوج دون علمه ودون موافقتة وهذا مخالف للشرع لان معظم حالات الخلع تحدث والزوج لا يعلم بها ربما يكون خارج البلاد وربما يكون متعايشا مع زوجته وتستلم هي اعلان الخلع ويفاجأ هو بانه المخلوع ونحن نعلم ان من شروط الخلع أن يتفق الطرفان عليه واذا اختل شرط لايقع الخلع ولكني اري انه في مصرنا يقع وتحت نظرنا اي اننا نخالف الشرع لكي نرضي العباد واتبع قانون الخلع قانون الرؤية للطفل الذي ينص علي ان يري الزوج الطفل 3 ساعات اسبوعيا وهذا طبعا لا يحدث لان هناك ثغرات كثيرة في قانون الرؤية ومنها انه اذا كان الجو باردا او حارا او الطفل مريضا او او او الخ مما يتيح للزوجة ان تتملص من الرؤية وبالقانون اي ان الزوج والطفل هما ضحية قانون احمق يتستر وراء الدين يامن تقرون قانونا يقر قطع الارحام كيف يتثني لجد او جده او عم او عمه ان يري هذا الطفل الذي تستحوذ عليه أمه هي واهلها انا اري ان هذا القانون صنع خصيصا لكي يفرق شمل الاسرة والمجتمع ويخلق طفلا مشوها اجتماعيا يجب علي القائمين علي القانون ان يعيدوا النظر في هذا الامر حتي يستقيم الامر وينصلح حال مجتمع ساده الفوضي والانشقاق بعد ان كان مجتمعا يضرب به المثل فالالفة والمحبة والترابط الاسري

تعليقك على الموضوع