أخبار عاجلة
الرئيسية / تعليم / مستقبل التعليم فى مصر فى ضوء استرتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة فى ندوة بكلية التربية

مستقبل التعليم فى مصر فى ضوء استرتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة فى ندوة بكلية التربية

متابعة : عبد المحسن العثمانى

تحت رعاية الأستاذ الدكتور معوض محمد الخولى رئيس الجامعة و فى اطار الدور التثقيفى والتوعوى لكلية التربية جامعة المنوفية عقدت اليوم الاربعاء 14مارس 2018 بكلية التربية جامعة المنوفية وبالتعاون مع المجمع الاعلامى بمحافظة المنوفية ممثلا فى مركز النيل للاعلام بشبين الكوم ندوة ” مستقبل التعليم فى مصر فى ضوء استرتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة ” حاضر فيها الاستاذ الدكتور جمال الدهشان عميد الكلية . وقد بدا الدهشان محاضرته بتعريف التنمية باعتبارها تلك العملية التى تهدف الى تحسين نوعية الحياة ، وان التنمية المستدامة هى تلك التنمية التى تاخذ بعين الاعتبار حاجات المجتمع الراهنة بدون المساس بحقوق الاجيال القادمة فى الوفاء باحتياجاتهم ، وانها تدعو الى موازة الاعتبارات البيئية والاجتماعية والاقتصادية عند السعى الى تحسين نوعية الحياة ، وان أي نمط للتنمية يهتم بتحسين مستوى رفاهية الأفراد في الوقت الحالي على حساب مستوى رفاهيتهم في المستقبل، يعدّ نمطاً غير مستدام. واضاف الدهشان انه انطلاقا من توقيع مصر مع اكثرمن 193 دولة على خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ، أثناء اجتماعهم في مقر هيئة الأمم المتحدة في نيويورك في 25 ايلول (سبتمبر) 2015 خلال الاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لإنشاء هيئة الأمم المتحدة ، كان من الضرورى إعداد استراتيجية للتنمية المستدامة فى مصر، تضمن وضع مؤشرات على الطريق لتحقيق التنمية المستدامة، تلبى متطلبات النمو فى الفترة الحالية، وتراعى فى نفس الوقت حق الأجيال القادمة حتى عام 2030 ، وتعكس الملامح الأساسية لمصر الجديدة خلال الـ 15عاما المقبلة. وقد تضمنت استراتيجية مصر 2030 ، اثني عشر محورًا رئيسيًا، شملت محور التعليم والتدريب، والابتكار والمعرفة والبحث العلمي، والعدالة الاجتماعية، والشفافية وكفاءة المؤسسات الحكومية، والتنمية الاقتصادية، والتنمية العمرانية، والطاقة، والثقافة ، والبيئة، والسياسة الداخلية، والأمن القومي والسياسة الخارجية والصحة ، وان أهم هذه المحاور هو التعليم والتنمية فالتعليم ومؤسساتة يعتبر أحد العوامل المؤثرة في عمليات النمو والتنمية الاقتصادية وحيث قام علماء الاقتصاد بمعالجة هذة القضية وذلك لأهميه التعليم علي النمو الاقتصادي. وفى مجال التعليم جاءت الرؤية الاستراتيجية له حتى عام 2030 مؤكدة على إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية من التمييز، وفي إطار نظام مؤسسي، وكفء وعادل، ومستدام، ومرن، وأن يكون مرتكزاً على المتعلم والمتدرب القادر على التفكير والمتمكن فنياً وتقنياً وتكنولوجياً، وأن يساهم أيضاً في بناء الشخصية المتكاملة وإطلاق إمكانياتها إلى أقصى مدى لمواطن معتز بذاته، ومستنير، ومبدع، ومسئول، وقابل للتعددية، يحترم الاختلاف، وفخور بتاريخ بلاده، وشغوف ببناء مستقبلها وقادر على التعامل تنافسياً مع الكيانات الإقليمية والعالمية. ثم استعرض الدهشان الاهداف الاستراتيجية الثلاثة لمحور التعليم والتدريب المتمثلة فى تحسين جودة نظام التعليم بما يتوافق مع النظم العالمية ، وإتاحة التعليم للجميع دون تمييز، وتحسين تنافسية نظم ومخرجات التعليم ، مستعرضا الاهداف الفرعية لتلك الاهداف فيما يتعلق بالتعليم قبل الجامعى والتعليم الجامعى والتعليم الفنى والتدريب ، كما استعرض المؤشرات التى يمكن الاعتماد عليها لقياس مدى تحقق تلك الاهداف ، واختتم الدهشان محاضرته باستعراض مجموعة التحديات والمشكلات التى تواجه المجتمع المصرى فى سبيل تحقيق اهداف تلك الاستراتيجية ، والبرامج التى ينبغى اتباعها من اجل التغلب على تلك التحديات وما يمكن ان يظهر فى المستقبل من تحديات فى ظل ما يمكن يشهده المجتمع المصرى من تحديات فى المستقبل . وقد حضر الندوة وكلاء الكليه وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس والطلاب ومسئولي المجمع الإعلامي بشبين الكوم التابع للهيئة العامة للاستعلامات .

شاهد أيضاً

تكريم أوائل الثانوية العامةوالشهادات الفنية وذوى الاحتياجات الخاصة (الصم والبكم والمكفوفين) بالمنوفية

العثمانى من المنوفية تحت رعاية وحضور اللواء أركان حرب سعيد محمد عباس محافظ المنوفية نظم ...

تعليقك على الموضوع