أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / نائب رئيس جامعة بيرشام الدولية بأسبانيا يتحدث عن الشاعر الكبير محمد التهامى |الشارع نيوز
الدكتور خالد محمود عبد اللطيف

نائب رئيس جامعة بيرشام الدولية بأسبانيا يتحدث عن الشاعر الكبير محمد التهامى |الشارع نيوز

بقلم \ الكاتب والمفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ، والمدير التنفيذي للأكاديمية الملكية للأمم المتحدة
علمً من أعلام القصيدة العربية وفارس من فرسانها نافح عنها طويلاً و أحد الرموز البارزة للشعر الإسلامي المعاصر ، قدم عطاء شعريا بديعا علي مدي أكثر من ستين عاما
تناول في شعره قضايا وهموم المسلمين في أنحاء العالم، والهجرة، والإسراء والمعراج، والصيام، والجهاد في سبيل الله، ومعارك الإسلام. وكتب أيضا عن العروبة، ودعا للوحدة بين العرب، ورفع شعاراً يجب علينا أن نرفعه معه، ونردده بكل فخر واعتزاز هو “أنا مسلم”.
شارك في محافل الشعر على امتداد الوطن العربي والعالم الإسلامي وصادفت قصائده ترحيبا كبيرا من جمهور الحاضرين والمستمعين وأضفى عليها إلقاؤه البديع جمالا وبيانا ، فقد شارك في أكثر من ثلاثين مؤتمرا ومهرجانا شعريا مصريا وعربيا ، وكان في خمسينيات القرن الماضي وستينياته أحد الأصوات الشعرية المجلجلة‏‏ في كل المحافل العربية‏.
عرفت الشاعر الكبير محمد التهامى والتقيت به كثيرا في مكتبه بالمركز العام لجمعيات الشبان المسلمين العالمية بالقاهرة وكان رئيسا لتحرير مجلة رسالة الإسلام التابعة للمركز وكنت مستشارا لرئيس الاتحاد العام لجمعيات الشبان العالمية ونائبا عنه في المؤتمرات الإسلامية وهو الدكتور حسن عباس زكى نائب رئيس الوزراء ووزير الخزانة في عهد الرئيس جمال عبد الناصر كما كان رئيسا لمجلس إدارة الشركة المصرفية العربية الدولية وكنت أزور الرئيس العام دائما في الزمالك مقر اقامته اوفى مكتبه ونناقش أمورا كثيره في كل القضايا الإقبيميه والدولية بل أهديت مؤلفى البيئة والتلوث من منظور الإسلام طبعة دار الصحوة للنشر والتوزيع بالقاهرة عام 1993م الى الدكتور حسن عباس زكى كما كنت ألتقى بالشاعر الكبير محمد التهامى في منزله بالهرم واذكر ان قصيدة أنا مسلم كتبها أمامى وأهداها لى كى أقرأها قبل نشرها ‏

بطاقته الشخصية
– الاسم: محمد التهامي سيد أحمد.
– ولد في 10 فبراير 1920م، في قرية ” الدلاتون ” بمحافظة المنوفية.
– ألحقه أبوه بالكتاب و هو في الرابعة من عمره ثم درس الفترة الإلزامية في مدرسة بكفر مصيلحي وكان متفوقا على أقرانه ثم انتقل للدراسة بثانوية طنطا
– حصل على ليسانس الحقوق سنة 1946 من جامعة الإسكندرية (فاروق الأول).
– عمل بالمحاماة والصحافة. بدأ عمله الصحافي في الأربعينات، والتحق بجريدة الجمهورية من 1953م إلى 1958م.
– وعمل في إدارة الإعلام بجامعة الدول العربية بين عامي 1958 و1974م.
– ثم ترأس بعثة الجامعة العربية في أسبانيا بين عامي 1974 و1979م.
– كان عضوا بالمجالس القومية المتخصصة
– وعضوا بلجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة.
– تم انتخابه عضوا بمجلس إدارة اتحاد الكتاب، وسكرتيرا، ورئيسا لجمعية الأدباء.
– عين عضوا برابطة الأدب الإسلامي العالمية 1990م.

نماذج من شعره :
من قصيدة ” دعائي في ليلة القدر ” يقول فيها :
بكلِّ الشوق في قلبي طرقتُ البابَ يا ربّي
وفي شفتي ضَراعاتٌ لقلبٍ ذاب في جنْبي
دعاءٌ في تألّقِهِ ضياءٌ غيرُ ذي لهَبِ
يسيلُ الطُّهرُ في دمعي ليغسلَ صدقُهُ ذنبي
وحَسْبي أنّك الرّحمــنُ فى رضوانِهِ .. حَسْبي
تُجيبُ ضَراعةَ المُحتاجِ عندَ الموقِفِ الصَّعبِ
وتَهْدي خطوة الحيرانِ إن ضَلّتْ عن الدّربِ
ويقول عن القدس
ومن هانت القدس فى دينه يكون كمن هان حتى كفر
وترك الجهاد اذا ما استبيح بلاط الشعائر إحدى الكبر
ولولا الرحيم وإمهاله هلكنا وجيء بقوم أخر
ويقول عن فلسطين :
فلسطين الحبيبة قبلتي الأولى ومعراجي الذي قدسته
هم دنسوه فلم أطهر رجسهم فكأنني يا ويلتي دنسته
قتلوا أخي قتلوه وهو يشدني لأغيثه وأنا الشقيق خذلته
سلمته وهربت من أوطانه فكأنني وأنا أخوه ذبحته
ويقول :
هذي فلسطين الأبية ما انحنت يوماً وإن غطى شوامخها الدم
إن قلّ في يدها السلاح تسارعت أطفالها بلظى الحجارة ترجم

و يقول في قصيدة عن أحوال المسلمين :
وتشيع أسباب العداوة بيننا كالتائهين على الطريق المهتدي
أعداؤنا ساقوا علينا أهلنا وتخيروا من بيننا من يعتدي
جمعوا الوقود وهيأونا فوقه ورموا إلى يدنا فتيل الموقد
فعلا اللهيب وفزعت أوطاننا وتصادمت تحت الظلام الأسود
من قال إنا الوارثون لأمة أضواؤها غلبت ضياء الفرقد

إلى قوله :
ورؤوسنا بضلالها مفتونة وكأنها نسيت شريعة أحمد
النور وهو النور في أعماقنا قد ضاع بين مهاتر ومعربد
فمتى يعود التائهون لبرهم فالبر عن آفاقنا لم يَبُعدِ
الله يعصمنا إذا لذنا به في توبة تمحو ذنوب المفسد
والله غفار الذنوب جميعها إن ظل صاحبها بقلب موحد
فتوحدوا في الله يحمي صفكم ويرد عنكم صولة المستعبد
لا ترهبوا أعوانه وسلاحه مهما أتى من مبرق أو مرعد

إلى قوله
لم يبق شيء نستشار لأجله جاز التبجح طاقة المتجلد
مسرى رسول الله هز كيانه ومشى بساحته ذئاب المعبد

و من قصيدة “إلى ولدي”:
أنا قادم لك يا بني وحق (ربك) لا تنمْ
لا تحرمنَّ أباك من فمك الشهي إذا ابتسمْ
حلواك تلك أضمها في لهفة بيديّ ضمْ
أسعى إليك، وكل خافقةٍ بجنبي تضطرمْ
فلعلني ألقى صياحك يملأ الدنيا نغمْ
فأطير من فرحي وأنسى الهم أنسى كلَّ همْ
ولكم تعبتُ وكم شقيتُ، وكم شبعت من الألمْ
وعلى نداك الحلو ترتاح الجراح وتلتئمْ.
و يقول قي قصيدة “ربيعُ بلا آخِرِ ُ ”
أتعرفُ مابُغيةُ الشاعر؟ ربيعُ ولكن بِلا آخِرِ
يعيشُ يُغنى لهذا الربيعِ ويصدحُ فى أيكهِ الزاهِرِ
يُغنى لدى صُبحه للضياءِ ويشدو لدى نجمِهِ الساهرِ
وتسحرهُ همساتُ النسيم فيقبسُ من فيضِهِ العاطرِ
ويعشقُ عِطر الزهورِ الحسانِ ويهتف بالنغمِ الساحِرِ
ربيعُ ينابِيعُهُ فى القلوبِ وأنوارُهُ من سنى الخاطِرِ
وأزهارُهُ مِن خفايا النفوس إذا نعمِت بالرضا الغامرِ
وفى عِطِره مِن معانى السعادةِ ما فاض مِن قلبنا الطاهِرِ

تكريمه :
تم تكريمه في العديد من الدول العربية والإسلامية والأوروبية منها أسبانيا وباكستان، وشارك في العديد من مهرجانات الشعر في البلاد العربية ومنها سوريا والجزائر.
ومن أبرز مناسبات التكريم:
– نال الميدالية الذهبية لأفضل قصيدة عن معركة بورسعيد 1956م.
– جائزة مجلس رعاية الفنون والآداب للشعر القومي 1961م.
– وسام بدرجة فارس من حكومة أسبانيا. عام 1980
– جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1990.
– وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى عام 1990
– جائزة الملك الحسن الثاني ملك المغرب عام 1993
– كرمته “إثنينية ” الشيخ عبد المقصود خوجه في جدة 1997م.
– جائزة شاعر مكة “محمد حسن فقي” عن ديوانه (نفثات) عام 2004م.
– فاز بجائزة شاعر عكاظ في دورتها الأولى عام 2008م، التي تقدم في مدينة الطائف، بسوق عكاظ،
– كرمته السفارة اليمنية بالقاهرة في أغسطس/ آب 2010م.

دواوينه و آثاره :
شاعرنا الكبير محمد التهامي نظم الشعر في مرحلة مبكرة حتى إنه نشر ديوانا شعريا حين كان طالبا بالمرحلة الثانوية، ثم توالت الدواوين بعد ذلك فمنها :
– أغنيات لعشاق الوطن 1987م.
– أشواق عربية 1988م.
– أنا مسلم 1990م.
– دماء العروبة على جدران الكويت 1991م.
– يا إلهي 1994م, صادر في سلسلة إصدارات رابطة الأدب الإسلامي العالمية برقم (8).
– قطرات من رحيق العمر 1996م,
– أغاني العاشقين 1998م.
– نفثات
– الأعمال الشعرية الكاملة – الهيئة المصرية العامة للكتاب2001م
– قصائد مختارة 1998.
– ومن مؤلفاته النثرية: جامعة الشعوب العربية والإسلامية: لماذا وكيف ؟ 1982 م
– أنوار لا تغيب (عن الإمام النورسي)
وفاته :
توفي الشاعر الكبير محمد التهامي مساء يوم الأربعاء 29 ربيع الآخر 1436 هـ الموافق 18 فبراير 2015 ، عن عمر 95 عاماً رحمه الله و أحسن إليه

شاهد أيضاً

“لو ولو ولو “بقلم / إيمان الحملي |الشارع نيوز

كانت بائعة اللبن تأتي للقرية تحمل جرة بها لبن وفي يدها وعاء به الجبن البلدي ...

تعليقك على الموضوع