أخبار عاجلة
الرئيسية / إستشارات حياتية / الكارما حقيقتها وأسرارها  |الشارع نيوز

الكارما حقيقتها وأسرارها  |الشارع نيوز

الكارما حقيقتها وأسرارها
مفاهيم مختلفة حول تفسير الكارما
التخلص من الكارما السلبية

كتبت :لطيفة محمد حسيب القاضي 

الكارما هي في اللغة “شجرة العنب” وهو مصطلح من الديانات الهندية كالهندوسية والبوزية والجينية والسيخية ،الكارما هي العمل والفعل في اللغة السنسكرينية.
الكارما تعني أن أي فعل تفعله سيعود عليم حتما بالنهاية دعلي مبدأ لكل فعل رد فعل ،فمل فعل تقوم به له عواقبة الاخلاقية التي سيراها الفاعل ، فالخير سيعود علي صاحبة بالمنفعة حتما لا بد من ذلك والشر أيضا سياخذ فاعله عواقب وخيمة، طالما قام هذا الشخص بالفعل عن إدراك ووعي ،فمن يزرع الشوك يحصدة علقما ومن يزرع الورد لا بد ان يحصد الثمار ناضحة ،فلا يهم متي سيكون الحصاد فانه قادم بالتاكيد.

مفهوم الكارما 
الكارما هي مفهوم اخلاقي أساسي في بعض المعتقدات مثل :الهندوسية والبوزية ،اليانية،السيخية والطاوية وهي تؤمن بمبدأ السببية ،فمثلا انه لكل شيء سبب ،فان تعرضت في يوما ما لشر فكر جيدا بما قدمته مت قبل فأتت لك هذة النتيجة ،أن فعلت خيرا فلابد من سبب لهدا في الماضي.
إن الافعال الحالية تؤثر علي حياتنا المستقبلية القادمة ،فالكارما نوعين كارمه جيدة حسنة وكارما سيئة شريرة وهي ترتبط ارتباطا وثيقا في الديانات الهندية بفكرة الولادة الجديدة.

نظرية الولادة الحديثة
ان الولادة الحديثة هي تناسخ الارواح ،تقمص الارواح هو معتقد يؤمن به الديانات الهندية ،ومعناه هو عودة الروح الي حياة أخرى في جسد آخر، ويعتقد العلماء أن فكرة التناسج وجدت منذ قديم الازل .
إن روح الانسان تنفصل عن جسدة أثناء النوم بشكل مؤقت ،وتنفصل عنه بشكل دائم عند الموت ،فإن الأرواح يمكن أن تنتقل من كائن إلي آخر، ايضا يعتقدون بأن العقل يفصل حياته السابقة عن حياته الحالية.
فكرة التناسخ تختلف من ديانة الي أخري حيث لكل ديانة معتقداتها الخاصة بها.

انواع الكارما

الكارما الفردية: وهي كارما خاصة بالفرد البشري.

الكارما الجمعية: كارما خاصة بالجنس البشري بمجمل عام.

الكارما الوطنية: كارما خاصة بشعب من الشعوب، كارما ثواب عقاب كوني تميزه عن كارما شعب آخر، فالمجاعة أو الحرب التي تصيب منطقة ما دون أخرى هي مثال لعقاب من الكارما اختص به شعب دون آخر.

قوانين الكارما

1- القانون العظيم : وهو المبدأ القائم على أن ما تزرعه سوف تحصده، ويعرف هذا القانون بقانون السبب والنتيجة .

2- قانون الخلق : وهو أن الحياة لا تحدث تلقائيا بمفردها، ولكنها تتطلب المشاركة، حيث أننا متضامنين مع الكون من الداخل والخارج، لذا كن نفسك وافعل ما تؤمن به .

3- قانون التواضع : وهو يؤمن بأن ما ترفض قبوله سوف يستمر، لذا لا تحكم على شخص ما بسبب صفة سلبية فيه، ولكن اجعل نظرك دائما إلى مستوى أعلى في الوجود .

4- قانون النمو : وهو يؤمن بأنك أينما ذهبت ستكون أنت، لذا لابد أنك من تتغير، وليس الأشياء أو الأشخاص من حولك .

5- قانون الاتصال : وهو الذي يقول أن كل شيء في الكون لابد أن يتم، حتى ولو بدا بالنسبة إليك غير منطقي، حيث أن كل خطوة تحدث، تؤدي بالضرورة إلى الخطوة التي تليها، فكل المهمات متصلة مع بعضها .

كيف نتخلص من الكارما السلبية؟

يتساءل الكثيرون : كيف نتخلص من الكارما السلبية ؟الكارما نفسها تخلصك من السلبيات ، فعند رد الفعل السلبى ” حدوث الكارما السلبية ” هذا يعنى تطهيرك من سلبياتك وليس تعذيبك ، الخوف من ذلك التطهير والهروب بحثا عن سبيل للتخلص من الكارما السلبية بدون أن تزعجك هو مراكمة ما تسميه سلبيات عليك ، لانك بهذا التفكير أنت ترفض القدر وتستنكره لانه لا يتماشى مع رغباتك متوهما أنها عقوبات لا تستحقها وتهطل عليك لتعذبك فقط …
والحقيقة انه لا يوجد بالكارما سلبيات ،ولا ثبات فى حالة جازمة ، فهى حالة متغيرة بكل لحظة .
انما نظن ونقول عنها سلبيات لاننا نحكم ونجزم حسب نظرتنا المحدودة.

لكل انسان طاقة أثيرية مسؤولة عن كافة قدراته وابداعاته وارتقائه ، وتتأثر نقاوة وصفاوة الطاقة بالتوازى مع نقاء الأفكار والأفعال والنوايا.
وهذه الطاقة تعود وتتحول الى أفعال “رد الفعل ” وذلك ما يطلقون عليه كارما سلبية او ايجابية…
لا توجد سلبيات وايجابيات يمرض الانسان ، فهذا أمرسىء للجسد ، لكن قبل المرض هناك خطأ ارتكبه بحق نفسه أو بحق غيره، ونتيجة الاذى يحدث تلوث فى طاقة الانسان ( ما يسمى كارما سلبية ) وبعد فترة يتجسد التلوث على شكل مرض.
بمنظورنا البشرى نحلل أن الأذى هو الفعل ، والمرض هو رد الفعل ، لكن بالمنظور الكونى فان المرض هو شفاء لطاقة الانسان “على مستوى الفكر والنفس والروح ” وحماية له من متابعة الخطأ وتلويث الطاقة أكثر.

بالمفهوم الكونى لا يوجد ظالم أو مظلوم فهناك اختبارات وامتحانات تأتى ليجتازها ويرتقى الإنسان أو يقع بها ويتدنى.

نظرة الإسلام لقانون الكارما

إن الديانات الهندية والبوذية وغيرها ممن قد ذكرنا أنهم يؤمنون بنظرية الكارما، هي ديانات وثنية، بنيت معتقداتها على اعتقادات خاطئة غير سماوية، ليس لها أساس من الصحة، ونظرية الكارما هي معتقد من ضمن هذه المعتقدات الوثنية الباطلة التي يؤمنون بها، لذا فإن قانون الكارما هو قانون مختلق مستمد من دين وثني مؤلف، وليس من مصدر إلهي صادق .

كما أن قانون الكارما هو قانون قائم بذاته، أي يعمل بمفرده، مستغني تماما عن العقائد الدينية الإلهية، حيث الشرع الإلهي وقدرة الله في التدخل، حيث أن المؤمنين بقانون الكارما يزعمون أنه قانون مسيطر على كل البشر، يراقب أخلاقهم وتصرفاتهم دائما، ويجازيهم على أعمالهم إن كان خيرا فخيرا وإن كان شرا فشرا، وهذا يعتبر كفر صريح بالله، حيث أن الله هو المسيطر على العباد، وهو الذي يقرر متى يعاقب ويجازي، إذن الكارما من وجهة نظر الإسلام، هي عقيدة وثنية باطلة، قائمة على أساس هش ووهمي .

شاهد أيضاً

وما نيل المطالب بالتمنى فهل تأخذ الدنيا غلابا |الشارع نيوز

كتبت:اسماء محسن هل تأخذ الدنيا غلابا كما قال أمير الشعراء أحمد بيه شوقى أم ليس ...

تعليقك على الموضوع