أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الرئيس التنفيذى لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا يتحدث عن الكاتب الصحفى محمود السعدنى|الشارع نيوز

الرئيس التنفيذى لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا يتحدث عن الكاتب الصحفى محمود السعدنى|الشارع نيوز

 

بقلم \ الكاتب والمفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي، والرئيس التنفيذى لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
لا يزال الراحل محمود السعدني هو الساخر الأعظم الذي لم يترك أحدًا إلا وتناوله بقلمه اللاذع، بداية من نفسه وحتى رءوس الدول العربية في عصره. تظل كتاباته علامة فارقة في تاريخ الكتابة الساخرة رغم ما واجهه من صعوبات وصلت إلى حد المنع في أحيان والنوم على فراش السجن في أحيان أخرى، حفر بقلمه ما تظل الأجيال الحالية شغوفة لقراءته، وفتح الطريق كذلك لأجيال من الساخرين عرفتهم الصحافة فيما بعد.
استقبلت الجيزة في العشرين من نوفمبر عام 1928 أولى صرخات السعدني، الذي ما إن تخرج حتى بدأ العمل بالصحافة، وكتب في بعض الصحف والمجلات الصغيرة، ولم يلبث بعد فترة أن انتقل للعمل في مجلة “الكشكول” التي كان يُصدرها الراحل مأمون الشناوي، وظل يكتب فيها حتى تم إغلاقها؛ عندها عاد إلى للعمل كصحفي بالقطعة في جريدة “المصري” التي كانت لسان حال حزب الوفد في ذلك الوقت؛ كما عمل في الفترة نفسها في دار الهلال؛ ولم يلبث أن أصدر مجلة هزلية بالتعاون مع رسام الكاريكاتير طوغان، إلا أنه تم إغلاقها بعد إصدار أعداد قليلة، وظل على هذا الحال حتى قيام ثورة يوليو 1952.
أيّد السعدني ثورة يوليو منذ قيامها، حتى أنه انتقل للعمل في جريدة الجمهورية التي أصدرها مجلس قيادة الثورة، والتي كان أنور السادات -الذي عمل فترة بالصحافة أثناء وجوده خارج الجيش- رئيسًا لتحريرها، ورغم ترك السادات للجريدة بعد توليه رئاسة مجلس الأمة وتولي كامل الشناوي مسؤولية تحريرها، استمر السعدني في العمل بها؛ ولكن سُرعان ما تم الاستغناء عن خدماته ضمن مجموعة منهم بيرم التونسي وعبد الرحمن الخميسي، فانتقل للعمل مُديرًا لتحرير مجلة روز اليوسف الأسبوعية إبان تولي الراحل إحسان عبد القدوس رئاسة التحرير، وكانت لا تزال حينها مملوكة للسيدة فاطمة اليوسف والدة إحسان، قبل أن يتم تأميمها فيما بعد.
بدأت علاقة السعدني تسوء مع نظام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر إبان زيارة عمل له إلى سوريا قبيل الوحدة بين البلدين، فعندما كان هناك طلب منه أعضاء في الحزب الشيوعي السوري توصيل رسالة مُغلقة للرئيس عبد الناصر، وعند عودته قام بتسليمها إلى السادات دون أن يعلم محتواها؛ وكانت الرسالة تحتوي تهديدًا لعبد الناصر، فتم إلقاء القبض عليه وإلقاؤه في السجن عامين تقريبًا، وبعد الإفراج عنه عاد للعمل في روز اليوسف التي خضعت للتأميم، ثم تولى رئاسة تحرير مجلة صباح الخير؛ وانضم إلى التنظيم الطليعي -والذي كان التنظيم السياسي الوحيد آنذاك- والذي كان له في تلك الفترة نفوذ كبير.
بعد وفاة الرئيس عبدالناصر حدث صراع السلطة الشهير بين الرئيس السادات وعدد من مسئولي النظام، والذي انتهى باستقالة هؤلاء واعتقال السادات لهم وتقديمهم للمحاكمة بتهمة محاولة الانقلاب -فيما عُرف بثورة التصحيح مايو 1971- وكان اسم السعدني ضمن القائمة التي تم اعتقالها، وتمت محاكمته أمام محكمة الثورة التي أدانته وحكمت بسجنه؛ وفي تلك الفترة حاول الرئيس الليبي السابق معمر القذافي التوسط له عند الرئيس السادات، إلا أن السادات رفض قائلًا أن السعدني قد أطلق النكات عليه وعلى أهل بيته “ويجب أن يتم تأديبه ولكني لن أفرط في عقابه”، ليقضي الساخر الكبير عامين آخرين في السجن حتى تم الإفراج عنه بقرار من الرئيس الذي أصدر كذلك قرار جمهوري بفصله من عمله في مجلة صباح الخير، ومنعه من الكتابة، ومنع ظهور اسمه في أية جريدة مصرية “حتى في صفحة الوفيات”، عندها قرر السعدني مغادرة مصر والبحث عن عمل في الخارج.
مع وجوده في العاصمة اللبنانية بيروت استطاع السعدني الحصول على عمل بصعوبة في جريدة السفير، وقبِل أن يتقاضى أجر يقل عن راتب الصحفي المبتدئ -حيث كان أصحاب الصحف اللبنانية يخشون غضب الرئيس السادات- لكنه سرعان ما غادر العاصمة اللبنانية قبل اندلاع الحرب الأهلية، وتوجه إلى ليبيا للقاء الرئيس القذافي، والذي عرض عليه إنشاء جريدة أو مجلة له في بيروت، لكنه رفض ذلك خوفًا من اغتياله على يد تجار الصحف اللبنانيين، والذين سيرفضون تواجده الذي يُشّكل تهديدًا لتجارتهم؛ ثُم تحدث السعدني بسخرية كعادته، وبدون قصد، عن جريدة القذافي الأثيرة “الفجر الجديد” عندما عرض عليه القذافي الكتابة فيها، واصفًا إياها بالـ”الفقر الجديد”، عندها لم يُبد القذافي حماسًا كبيرًا لإصدار مجلة “23 يوليو” التي اقترح السعدني إصدارها في العاصمة البريطانية لندن، بل وسخر من فكرة إصدارها هناك، وكذلك لم يرق له إصدار مجلة ساخرة؛ لينتهي اللقاء الذي سافر السعدني بعده إلى أبو ظبي عام 1976.
قبل السعدني العرض الذي تقدم به عبيد المزروعي بديلًا عن العمل مسؤولًا بالمسرح المدرسي الإماراتي، وهو إدارة تحرير جريدة “الفجر” الإماراتية، والذي كان بدوره مقامرة سياسية جازف بها المزروعي، خاصة أن السعدني وضع شروطًا مهنية قاسية كان أهمها عدم التدخل في عمله، وهو الشرط الذي تسبب بعد أقل من أربعة أشهر بمصادرة أحد أعداد الجريدة من الأسواق بسبب عنوان أغضب السفارة الإيرانية في أبوظبي؛ وكانت إيران في ذلك الوقت تطالب بالإمارات مُعتبر إياها من ملحقيات إيران، ولم تنس السفارة الإيرانية للسعدني الشعار الذي وضعه للجريدة “جريدة الفجر.. جريدة العرب في الخليج العربي” ليطلب مسؤوليها صراحة حذف صفة العربي عن الخليج لأنه “خليج فارس” حسب قولهم؛ كما أنه تعاقد مع منير عامر الصحفي بمجلة صباح الخير ليتولى وظيفة سكرتير التحرير، فأدخلا إلى صحافة الإمارات مدرسة روزاليوسف الصحفية بكل ما تتميز به من نقد مباشر وتركيز على الهوية القومية، والابتعاد قدر الإمكان عن التأثير المباشر للحاكم وصانع القرار، ومع الوقت ازدادت الضغوط الإيرانية على حكومة الإمارت، ليضطر السعدني مرة أخرى إلى مغادرة أبوظبي إلى الكويت، حيث عمل في جريدة السياسة الكويتية مع الصحفي أحمد الجار الله، وعادت الضغوط تلاحقه هناك أيضًا، فغادر إلى العراق ليواجه ضغوط جديدة بشكل مختلف، عن طريق ممارسات الموظفين العراقيين العاملين في شئون مصر بالمخابرات العراقية، والذين مارسوا ضغوطًا كبيرة عليه لإخضاعه، فكان قراره بعد لقاء مع نائب الرئيس العراقي في تلك الفترة صدام حسن بمغادرة العراق إلى لندن.
عادت فكرة مجلة 23 يوليو مرة أخرى إلى السعدني بعد وصوله إلى عاصمة الضباب، ولكن هذه المرة استطاع تنفيذها بتمويل غير مُعلن من حاكم الشارقة، بالاشتراك مع محمود نور الدين ضابط المخابرات السابق -والذي انشق على الرئيس السادات بعد اتفاقية كامب ديفيد- وفهمي حسين مدير تحرير روز اليوسف الأسبق ورئيس تحرير وكالة الأنباء الفلسطينية، وفنان الكاريكاتير صلاح الليثي وآخرين، وكانت أول مجلة عربية تصدر هناك، وحققت نجاحًا كبيرًا في الوطن العربي، وكان يتم تهريبها إلى مصر سرًا، والتزمت المجلة بالأفكار الناصرية، وكان السعدني يتوقع أن تلقى دعمًا من الأنظمة العربية ولكن ذلك لم يحدث، بل تمت مُحاصرتها ماليًا من أنظمة العراق وليبيا وسوريا، حتى أن السعدني سخر من ذلك قائلًا “كان يجب على أن أرفع أي شعار إلا 23 يوليو لأحظى بالدعم”، وسرعان ما توقفت المجلة، ولكن السعدني بقى هذه المرة في لندن إلى أن تم اغتيال أنور السادات في حادث المنصة الشهير؛ فعاد إلى مصر واستقبله الرئيس الأسبق مبارك في القصر الجمهوري، ليطوي بذلك صفحة طويلة من الخلاف مع النظام؛ وظل بالقاهرة حتى رحل عن عالمنا في مايو 2010 عن عمر ناهز الثانية والثمانين خريفًا إثر أزمة قلبية حادة.
والواقع أن معرفتى بالكاتب محمود السعدنى كانت من خلال علاقاتى باللواء حسن أبو باشا
وزير الداخلية والحكم المحلى الأسبق في جمهورية مصر العربية في الفترة ( 1982/1984)وقد عرفنى به في أوائل التسعينات من القرن الماضى في لقاء ضم الكثير من القيادات الأمنية في مصر وكوكبة من المفكرين والإعلاميين ومنهم الأستاذ مكرم محمد أحمد وكنا في قرية دلبشان مركز كفر الزيات محافظة الغربية وهى القرية التي ولد فيها الوزير حسن أبو باشا وعائلته التي أعتز بها ومنهم رجل الأعمال المهندس مختار أبو باشا والأخ اللواء يحيى أبو باشا .

شاهد أيضاً

الرئيس التنفيذى لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا يتحدث عن إستخدام لغة الجسد فى الإقناع | الشارع نيوز

  بقلم \ الكاتب والمفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد اللطيف المدير التنفيذي لجامعة بيرشام ...

تعليقك على الموضوع