أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ماذا بعد- القبض على الإرهابى “هشام عشماوى:: الشارع نيوز

ماذا بعد- القبض على الإرهابى “هشام عشماوى:: الشارع نيوز

 

بقلم – عبير عدلى

أصبحت كل الدول الصانعة والراعية للإرهاب حول “العالم” – وخاصة الطامعة فى “الدول العربية ، والخليج ، والشرق الأوسط” – فى حالة هلع وإستنفار للدفاع عن “المستور” من مخططاتهم الإرهابية ، سوءاً كانت التى تمت بالفعل وتثبت عليهم بالأدلة القاطعة ، تورطهم المؤكد والقائم على أرض الواقع ، فى كل ماتم توجيهه من مخططات وضربات وعمليات إرهابية ، ضد “مصر” والعديد من “الدول العربية” ، بل ودول “العالم” كله فى السنوات ال ( ٧ السابقة ) ، أو ما وضع لتفيذه فى المستقبل ضد تلك الأوطان “المستهدفة” ، وعلى رأسهم وطننا الغالى “مصر” – تاج الشرق بعد أن تمكنت الشقيقتين “مصر وليبيا” – من القبض على الإرهابى “هشام عشماوى” ، وبالتأكيد أصبح هذا “الإرهابى” مطلوب إسكاته ، حتى لا يفصح عن ( بلاوى الإرهابية الكبرى صانعة الإرهاب فى العالم ، التى تحاول بكل الطرق إستنزاف أموال الخليج والعرب ، أو فردتى حذائها قطر وتركيا وخلافه من أسرار لا تخفى عن أجهزتنا المصرية السيادية ) ، ولكن من شأن إعترافاته تلك تقوية الأدلة ضد تلك ( الدول المعادية بما يجعلها فى موضع المؤاخذة القانونية الدولية أكثر ) ، سواءاً على مستوى القيادات أو الرأى العام للشعوب ، الذى من شأنه إسقاط حكام أو إعلائهم !!!

ومنهم من سيحاول خطفه لغرض من إثنين – إما لحمايته لإتمام باقى المخططات الإرهابية ، أو لإنتزاعها منه وإبتزاز الدول التى يعمل لحسابها !

أما أهل وعشيرة هذا “الإرهابى”- من “تنظيمات الإرهاب” فمن المؤكد – أنها ستسعى بكل الطرق لجعله يستشهد فى سبيل حمايتها ، هى وأسراراها بالإنتحار كما يقنعون أعضائهم الإنتحاريين ، بإستشاهدهم بتفجير أنفسهم بالأحزمة الناسفة ( مُجاهدين ) ، وإن لم يقتنع فستتم تصفيته بأى من الطرق !!!

ولكن مهلاً …

فلنفكر قليلاً سوياً – لنكتشف أن ذلك بإذن الله من المستحيلات – لأن هذا “العشماوى” لو موجود فى “مصر” بين أيادى أجهزتنا السيادية ، فتأكدوا أن ( الذباب الأزرق بل الجن الأحمر ) ، لن يعرف له طريق أو يكتشف له أثر !!!

بدليل حماية “محمد مرسى” ، من قـبَلِهم وإحباط مخطط “الغرب” وتنظيماته الإرهابية لتصفيته لإتهام “مصر” بقتله ، ولكن هيهات !!!

“مصر” – تاج العلاء فى مفرق الشرق ، لن ينتزعه أحد من قمته – فوق هامة الشرق الأوسط بل فوق رأس ( العالم أجمع ) .

هكذا وبعد القبض على “الإرهابى هشام عشماوى” – قد إرتبكت تلك الدول وزعيمتها الإرهابية الكبرى – بقطف رأس كبيرة من رؤوسهم ، وعليهم إعادة حسابتهم الإرهابية من جديد ، والبحث عن رأس جديدة ولكن فليحموها جيداً ، لأنها ستكون مطلوبة ومستهدفة من جميع “المصريين” ، قبل أجهزتنا السيادية المغوارة – نصيحة فليختبئ أهل الإرهاب والبلطجة فى مخابئهم ،
وقصورهم ولا يقتربوا من “مصر” وشعبها ليكونوا فى أمان .

نصيحة جماعية من ( شعب مصر )

شاهد أيضاً

الرئيس التنفيذى لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا يتحدث عن أخلاقيات المهنة من منظور الإسلام| الشارع نيوز

  بقلم \ الكاتب والمفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد اللطيف مؤسس ورئيس اتحاد الوطن ...

تعليقك على الموضوع