الرئيسية / منوعات / الحبُّ يبقى

الحبُّ يبقى

شعر / أحمد مرسى

من قال إن الــــــــــحبَّ لذةُ عاشقٍ
الحبُّ يبقَى كالــــــــــــكتابِ منزلا
وبرغم كلِّ جِـــــــــراحِه وعـــذابِهِ
حَــاشاهُ أن يفـنَـــــــــــى وأن يتأولا
واللهِ إنـــــى فــــــــى هواكِ صبابةٌ
من قال إنَّ الــــــــحبَّ فـــيكِ تبدلا
الحبُّ يَجرى فى الــــــــدروبِ كأنَّه
نهرٌ جــــــــــميلٌ فاضَ عذبَاً سَلْسَلا
ماذا أقول عن الــــــجمالِ وحُــسنِهِ
اللهُ أعطَى الـــــــوردَ منكِ وأجْــزلا
ماذا أقـــــولُ عن العيونِ وسِحرها
فيها بريقٌ دامَ أحْــوَرَ أكْـــــــــــحَلا
مـاذا أقولُ عن الـــــــمُحبِّ غرامَهُ
رقصَ الـــــربيعُ بزهــــــرِهِ فتمايلا
قل لى عن الحرمــانِ كيفَ وجَــدْتُه
إنى نصحتُ الــــقلب أن يتَمَـــــهَّلا
وبرغمِ كلِّ دموعـــــــــــهِ وعــذابهِ
أمشى على شوكِ الــهوَى مُترجِــلا

وأهِـــيمُ فى دُنيا الـــــــخَيالِ مناجِياً
من قَـــالَ إنَّ الــــــــقلبَ فــيكِ تَذَلَّلا
قالوا عن الأحبابِ كــــــــلَّ نقيصـةٍ
لكن قلبى فى الـــوِصالِ تواصَـــــلا
وكتمتُ سِرا باتَ يحــــــرقُ مُهْجَتِى
دَمْعِى تَولَّـــــــــــى قد رَوَاهُ مُسَلْسَلا
حــبٌّ وشــــــوقٌ والــورودُ تناثرتْ
مثلُ الـــــغديرِ رَوىَ بِخـــمرٍ جَدولا
فى الــــــحبِّ إنِّى فى هواكِ مسافرٌ
والشوقُ زادَ القلـــــــــبُ فيكِ تدلُّلا
غابت فأمـــــــــطرت السماءُ تأسفاً
قلـــــــــبى من الأحزان قَطُّ ما خَلا
قد غابَ نورُ الــــشَّمسِ بَعد غِيابِها
فـــقدَ الـــــجمالَ فكانَ شيئا مُـهمَلا

وأتى نسيمُ الـــــــــحبِّ فى مِحْرابنا
يحــــكى الــغرامَ وظنَّ قلبى قد سَلا
وكـتبتُ شِعرا فيه صِدْقُ مَــــــحبتى
فوجدتُ سهمــــــا فى حَشَايَ تسلَّلا
مـن نظـــــــرةٍ سحقتْ مدارَ الأنْجُمُ
فــــتوالت الـــغَيماتُ ريحاً مُــرسلا
هلْ أنتِ قلبٌ ذابَ من طـــولِ النوَى
أم أنتِ عــمرٌ فى وجـــودى قد حلا
شقــراءُ فَاقَتْ فى مَفــاتنِ حُـــــسْنِهُا
كُلِّ الــــنساءِ وكنتُ لنْ أتَخَـــــــيَّلا

شاهد أيضاً

حملة مكبرة لإزالة مقابر الجديدة بمقابر سرسنا:: الشارع نيوز

  كتب حمادة سمير عبد الحميد بناءا علي تعليمات اللواء /ضياء حسب الله رئيس مركز ...

تعليقك على الموضوع